القسم الطبي

ما العوامل التي تزيد من احتمالات الإصابة بالفصال العَظمي؟

يعتبر الفصال العظمي أحد أكثر التهابات المفاصل شيوعاً، ويشار له باسم آخر هو التهاب المفاصل التنكسي، وفيه تفقد الغضاريف الموجودة في المفاصل بين العظام مرونتها وتكون صلبة، ومن ثم تتعرض للتآكل مع الوقت وتفقد القدرة على أداء وظيفتها، وبتآكلها كذلك يُصبح الاحتكاك ما بين العظام أكثر، وهذا كله متزامن مع شعور كبير بالانزعاج والألم وصعوبة أداء الوظائف الحركية بنفس السلاسة التي كانت من قبل، وعادةً ما تتركز أعراض الإصابة بالفصال العظمي حول:

  • الشعور بآلام حادة بعد فترة طويلة دون تحريك المفصل أو حتى بعد تحريكه بصورة مجهدة.
  • تراكم السوائل في المفاصل وانتفاخها.
  • ملاحظة انتفاخات ناتجة عن التحامات عظمية في مفاصل الأصابع من الوسط والأطراف، وهذه الانتفاخات قد يصاحبها الشعور بالألم.

أما بالنسبة للعوامل التي تزيد من احتمالات الإصابة بالفصال العظمي فيمكن إجمالها بما يلي:

  • عيوب خلقية في المفاصل
    يعتبر الأشخاص المولودين مع وجود عيوب خلقية في المفاصل، سواء في العمود الفقري أو الأطراف، من أكثر الفئات عرضة للإصابة بالفصال العظمي.
  • استخدام المفاصل بإفراط
    تعد المفاصل التي يتم استخدامها بشكل مفرط أكثر من غيرها أكثر عرضة للإصابة بالفصال العظمي، فعلى سبيل المثال تكون مفاصل الركبة أكثر المفاصل عرضة للإصابة لدى الشخاص التي تقتضي مهنهم الطي المستمر للأرجل، وهكذا.
  • الوزن الزائد
    تتعرض مفاصل الحوض والركبتين لضغط كبير عند الأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد، وهذا يزيد من احتمالات إصابتها بالتهاب المفاصل التنكسي، ولكن الجيد هنا أن المحافظة على وزن صحي يقي من هذه المشكلة ويساعد أيضاً على منع تفاقمها إن كانت قد حصلت بالفعل.
  • الإصابات
    تزيد الإصابات التي يتعرض لها الأشخاص بالقرب من المفاصل في احتمالات إصابة تلك المفاصل بالفصال العظمي حتى وإن تم العلاج لدى أفضل دكتور عظام في دبي؛ فعلى سبيل المثال يكون الأشخاص الذين قد سبق وتعرضوا لإصابة في العمود الفقري معرضين لحدوث الفصال العظمي في مفاصل الفقرات، ويكون اللاعبين الذين يتعرضون لإصابات قرب الركبة معرضين لحدوث الفصال العظمي في مفاصلها، وهكذا.